من الميتافيزيقا إلى الإيثيقا

 عبد الكريم سفير
بيداغوجي وباحث في الفلسفة
                                                                                                                                                                 بعد فشل كل من الأخلاق والفلسفة والدين والميتافيزيقا والعلم والفن في تقديم أرضية صلبة للحياة الانسانية المشتركة سواء باسم الخير أو العقل أو الله أو الواجب أو التقنية أو الجمال، و مادام أن الحرب والعنف والارهاب والفقر والمرض والبطالة والقمع ووو لاتزال هي عملة الانسانية ، فالواجب ليس هو بعث الروح من جديد في تلك المثاليات وإنما مجاوزتها نحو نظام جديد من التفكير والقيم والعيش المشترك أسميه نظام الإيثيقا Ethique باعتباره نظاما محايثا Immanence للحياة ولا يعلو عليها ولايسعى للسيطرة عليها او إخضاعها لمباديء متعالية عليها,فمشكلة جميع المرجعيات السابقة هي التعالي Transcendance أي أنها تنكر وجود البشر والاشياء في طبيعتها وماهيتها الانطولوجية وتسعى لأن تعطيها هوية متعالية عليها ولهذا لا ينجح البشر كثيرا في تقمص تلك المثاليات كما لا تستجيب الطبيعة الا مرغمة لمقولات العلم وفعل التقنية لانها ليست نابعة من طبيعة الاشياء بل مفروضة عليها.وهذه النظرة المتعالية هي السند الاساسي للاستبداد بجميع انواعه من الاستبداد بالبشر الى الاستبداد بالطبيعة والبيئة.
تتضح هذه الميتافيزيقا جلية في فلسفة افلاطون كما في الدين كما في العلم الحديث. وتتميز باعتبار العقل والحط من الجسد. لماذا يرفض هؤلاء النظر الى الانسان في وجوده ككائن مزدوج لا اسبقية فيه للعقل أو الروح أو الفكر على الجسد او الجسم او الغريزة، وبدل ان نشطر ماهية الانسان نصفين لماذا لاننظر اليها في وحدتها ونقيم توازيا بين الفكر والجسم ؟ إذ لا يمكن تحقيق الانسجام بين الروح والجسد في فصلها عن بعضهما ،كما لا يمكن تحقيق سعادة انسانية بهذه السكيزوفرينية إذ سنكون مثل رجل عوض ان يمشي على قدمين فهو يمشي معلولا بقدم واحدة.هذه إعاقة أنطولوجية لا يمكن للتعالي الا ان يعمقها ولا يمكن للايثيقا الا ان تداويها. وهنا يجب أن نقدر المجهودات الكبيرة التي بذلها مفكرون ناذرون استوعبوا مبكرا هذه الاشكالية الميتافيزيقية وتصدوا لها مثل بوذا ولا تسو (طاو) واسبينوزا وفان غوغ وهولدرلين وهيدغر وميشيل سير ,,, فهؤلاء كلهم وغيرهم سعوا الى انتاج حكمة Sagesse إيثيقية بدل فلسفة متعالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

 php shell indir